نائبة: الكويت تسعى لإستيراد 3 مواد انشائية من العراق بغرض خنقه..على الكاظمي التدخل

بواسطة عدد القراءات : 106
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نائبة: الكويت تسعى لإستيراد 3 مواد انشائية من العراق بغرض خنقه..على الكاظمي التدخل

طالبت النائبة عالية نصيف، السبت، وزير الصناعة بعدم الرضوخ لأية طلبات من سياسيين لتصدير الحصى عبر منفذ صفوان الحدودي، مطالبة رئيس الوزراء بالتدخل وفتح تحقيق في القضية

وقالت نصيف في بيان، اليوم (26 اسلول 2020)، أن "إلحاح شركة البيادر البيضاء للمقاولات العامة وشركة سكب للتجارة العامة وقيامهما بتوسيط بعض السياسيين لغرض استحصال موافقة لتصدير الحصى والجلمود والسبيس عبر منفذ صفوان الحدودي مثير للريبة"، متساءلة "فهل نفدت المواد التي تستخدمها الكويت في طمر ساحلها المقابل للعراق؟".

وتابعت" وهل انجز طمر جزيرة فيشت العيج بالحصى لتشكيل جزيرة اصطناعية لتغيير معالم الحدود البحرية بعد اتفاقها مع بعض الساسة على حصر الحدود العراقية وتضييقها؟ أم أن حيتان الفساد في العراق تذكرت بأن هناك شيء لم تسرقه وهو الحصى، فقد بقي الحصى فقط لم يسرق؟". 

وأضافت نصيف "في الوقت الذي نشيد فيه بجهود وزير الصناعة والمعادن السيد منهل عزيز في تطهير الوزارة من الفساد والسعي للنهوض بالصناعة الوطنية، نطالبه برفض طلبات هؤلاء بتصدير الحصى عن طريق الكويت وعدم الرضوخ لطلبات السياسيين بهذا الخصوص، كما نطالب رئيس الوزراء بالتدخل وفتح تحقيق في القضية".

و كانت النائبة عالية نصيف، هددت، الاثنين (21 ايلول 2020)، بالكشف عن أسماء اطراف وصفتهم بـ"الخونة"، يحاولون التلاعب بعمق ميناء الفاو من خلال العقد المبرم مع شركة ’دايو’ الكورية.

وقالت نصيف في بيان: "نطالب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والمرجعية الدينية بالتدخل وإيقاف التفاوض مع شركة دايو الكورية إلى حين الاتفاق على جعل عمق ميناء الفاو لايقل عن ٢٤ متراً، ويجب وضع حد لبعض الخونة في لجان التفاوض".

وتساءلت نصيف، "من الذي خول لجان التفاوض على تخفيض أعماق ميناء الفاو إلى ١٤ متراً؟ وما الفائدة من الميناء إذا كانت السفن القادمة لايمكن أن ترسو إلا في عمق (١٩-٢٤) مترا؟ "، مبينة " أن هناك محاولات من قبل بعض (الخونة) في لجان التفاوض لجعل أعماق الميناء ١٤ مترا".

وأوضحت، أن "تقليل قيمة العقد من أربعة مليارات دولار إلى مليارين ونصف أمر جيد وتوفير للنفقات، ولكن يجب أن لايكون ذلك على حساب المواصفات، فما الفائدة من ميناء عاجز عن استقبال السفن".   

وتابعت أن "القضية في غاية الأهمية والخطورة، ويجب أن يتدخل الكاظمي والمرجعية وكافة المثقفين والأكاديميين للحيلولة دون إبرام هذا العقد بهذا العمق القليل، علما بأننا سنكشف أسماء الخونة والمرتشين والمتواطئين مع الكويت، وبالإمكان محاكمتهم بتهمة الخيانة وفقا لقانون العقوبات العراقي".

من جانبه، رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قال في تصريحات نشرت في وقت سابق من الشهر ، إن هناك مشكلة حقيقية اسمها ميناء الفاو، وقد تمت المتاجرة به طوال 17 سنة، مشيرا إلى وجود دول مجاورة للعراق تعمل على تأسيس بنى تحتية لبناء موانئ قد تهدد الوضع العراقي.

وأكد الكاظم

شارك الخبر على