إستفتاء جديد في روسيا على تعديل للدستور يسمح ببقاء بوتين في أعلى هرم السلطة

بواسطة عدد القراءات : 22
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إستفتاء جديد في روسيا على تعديل للدستور يسمح ببقاء بوتين في أعلى هرم السلطة

ظل فلاديمير بوتين طوال العشرين عاما الماضية في أعلى هرم السلطة في روسيا: رئيسا للدولة أو رئيسا للوزراء.

 

وقد يسمح له تصويت قادم في استفتاء على تعديل دستوري بالبقاء في السلطة حتى عام 2036.

 

“من دون بوتين، ليس ثمة روسيا”، هذه وجهة نظر نائب رئيس ديوان الرئاسة في الكرملين، التي يرددها خلفه أيضا ملايين الروس الذين ظلوا لعقدين يعيدون انتخاب بوتين للبقاء في السلطة، سواء كرئيس أو رئيس وزراء.

 

وقد تتجدد هذه البيعة له في الأول من يوليو/تموز، بعد الاستفتاء الذي سيجرى في عموم البلاد بشأن تعديل الدستور، والذي سيُمكن بوتين من الاستمرار لدورتين رئاسيتين جديدتين؛ مدة كل واحدة منهما ست سنوات.

 

ولم يستبعد بوتين، البالغ من العمر 67 عاما، ترشحه لدورة رئاسية جديدة بعد انتهاء رئاسته الحالية في عام 2024، لذا من المحتمل أن يبقى في السلطة في أعقاب التعديل الدستوري حتى عام 2036.

 

وسيجرى الاستفتاء بعد يوم من مسيرة استعراض الاحتفال بيوم النصر في الساحة الحمراء بموسكو، إحياءً للذكرى 75 لاستسلام ألمانيا النازية وانتهاء الحرب العالمية الثانية في أوروبا.

 

ويهدف هذا الاستعراض العسكري إلى تعزيز الروح الوطنية في وقت تخرج فيه العاصمة من حالة الإغلاق العام جراء فيروس كورونا قبل أسبوع من الموعد المقرر من عمدة المدينة. ويرى منتقدون أن ذلك يهدف إلى خلق مناخ يميّل كفة الميزان لمصلحة الرئيس.

شارك الخبر على