مركز مراقبة الإنترنت: أصحاب الأبراج ضحية الشركات الكبيرة

بواسطة عدد القراءات : 56
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مركز مراقبة الإنترنت: أصحاب الأبراج ضحية الشركات الكبيرة

رأى مركز مراقبة الإنترنت في العراق، الاحد، ان أصحاب الأبراج الذين يقدمون خدمة الإنترنت للمستخدمين ضحية شركات الانترنت، الكبيرة، داعيا الى تأسيس شركة وطنية تقوم باستيراد حزم الانترنت عن طريقها فقط.

وقال المركز في بيان : إن "أصحاب الأبراج الذين يقدمون خدمة الإنترنت للمستخدمين أصبحوا ضحية شركات الانترنت الكبيرة التي تستحوذ على الانترنت منذ سنوات طويلة".

 

واكد المركز ان "اصحاب الابراج تحملوا مسؤولية ثقيلة بسبب فشل الدولة وشركات الانترنت التي تهرب الانترنت وتستحوذ على كل شيء بينما ترمي المسؤولية على اصحاب الابراج الذين يأتون بالخدمة من هذه الشركات التي ترمي في نفس الوقت بفشلها على اصحاب الابراج البسيطة".

 

 

واضاف ان "في العراق مجموعة شركات كبيرة تقدم الخدمة وهي ايرثلنك والجزيرة وسكوب سكاي واي كيو، وهذه الشركات جميعها تقدم خدمة سيئة تصل في أغلب الأحيان إلى أقل من 100 كيلوبايت في الثانية بينما تلقي اللوم على اصحاب الابراج، في حين ان الشركات المهيمنة على اليات التلاعب بالانترنت، تقوم بنصب معدات واجهزة تساعد في تخزين بيانات الانترنت مثل الصور والفيديو والمواقع الالكترونية التي تستخدم في العراق، حيث تصبح قيمة الانترنت (محلية - Local)، ثم تعود وتباع للمواطن على انها (دولية -International)".

وتابع المركز، "بالرغم من تقديم شركات محلية بطلبات متكررة لهيئة الإعلام والاتصالات ووزارة الاتصالات للحصول على تراخيص مد خطوط الكابل الضوئي للبلاد، إلا أن الشركات الكبيرة المسيطرة على الخدمة في البلاد تعرقل الأمر في كل مرة، وتحصل على مزيد من التراخيص"، لافتة إلى أن "أفضل وسيلة للسيطرة على الإنترنت في البلاد هي تأسيس شركة وطنية للإنترنت تقوم باستيراد حزم الإنترنت عن طريقها فقط، ثم توزع الحزم على الشركات المحلية وفق نظام المزايدات المتعارف عليه".

شارك الخبر على