منهم مصريون.. نقل 21 من أيتام "داعش" في سوريا لتسليمهم إلى بلدانهم

بواسطة عدد القراءات : 24
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

نقلت إدارة مخيم "الهول"، السبت، 21 طفلا إلى مخيم روج بريف المالكية، بينهم أجانب من جنسيات مختلفة، تحضيرا لترحيلهم إلى بلدانهم.

 

ويحمل بعض الأطفال الذين تم نقلهم جنسيات فرنسا وداغستان ومصر، وكانوا يعيشون في المخيم الذي يحتضن 224 طفل.

 

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه يتم التحضير لترحيلهم قريبا إلى بلدانهم، فيما لايزال داخل المخيم 203 أطفال أيتام من أبناء عائلات تنتمي لتنظيم "داعش".

 

وسلمت الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا، شهر ديسمبر الماضي، طفلين يحملان الجنسية الفنلندية إلى حكومة بلدهما.

 

كما شهد شهر أكتوبر تسليم طفلين شقيقين من جنسية نمساوية إلى حكومة بلادهم، عند معبر سيمالكا (في منطقة المالكية/ديرك شمال شرق الحسكة) الذي يصل بين سوريا والعراق، بحضور وفد من وزارة الخارجية النمساوية.

 

وكان "المرصد السوري" نشر في بدايات سبتمبر الماضي، أن الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا سلمت 4 أطفال من عائلات "داعش" لممثلين عن الحكومة الروسية، والأطفال هم طفل داغستاني وثلاثة أطفال شيشان.

 

ومخيم الهول يقع في محافظة الحسكة، شمال شرق سوريا، و يقيم فيه عشرات الآلاف من النازحين وأفراد عائلات مقاتلي تنظيم داعش، وهو تحت مراقبة قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

 

ويأوي المخيم حاليا نحو 68 ألف شخص، يعيشون من مساعدات محدودة ويعانون من وضع إنساني صعب خصوصا مع فصل الشتاء. وتصف منظمات إغاثية وضع المخيم بـ "الكارثي".

 

ويشكل السوريون والعراقيون النسبة الأكبر من قاطني مخيم الهول، الذي يضم قسما خاصا بعائلات المقاتلين الأجانب.

 

يذكر أن تقارير أشارت إلى وجود نحو 20 ألف طفل، أعمارهم من دون الخمسة أعوام، في مخيمات في سوريا، وسط مخاوف من أن يشكل هؤلاء الأطفال وقودا هاما لاستمرار تنظيم داعش مستقبلا.

شارك الخبر على