تونس تحدد الخامس عشر من سبتمبر موعدا لانتخابات الجمهورية ومورو مرشح حركة النهضة الابرز للفوز بالرئاسة

بواسطة عدد القراءات : 395
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تونس تحدد الخامس عشر من سبتمبر موعدا لانتخابات الجمهورية ومورو مرشح حركة النهضة الابرز للفوز بالرئاسة

حسمت حركة النهضة التونسية موقفها من الترشح للانتخابات الرئاسية في تونس، ودفعت بأحد قيادييها، رئيس مجلس نواب الشعب المؤقت، عبد الفتاح مورو، مرشحا باسمها في سباق الفوز بمقعد الرئاسة في قصر قرطاج.

وهذه أول مرة تقدم فيها حركة النهضة مرشحا للرئاسة عقب انتفاضة 2011 التي أنهت حكم الرئيس زين العابدين بن علي.

وسينافس مورو رئيس الوزراء يوسف الشاهد وعددا من الوجوه البارزة الأخرى التي أعلنت ترشحها من بينها مهدي جمعة رئيس الوزراء السابق والمنصف المرزوقي الرئيس السابق.

وكان من المقرر إجراء الانتخابات في نوفمبر المقبل لكن وفاة الرئيس الباجي قائد السبسي الشهر الماضي عجلت بإجراء انتخابات الرئاسة لتكون في 15 من سبتمبر المقبل.

ومورو (71 عاما) محام ويشغل حاليا منصب رئيس البرلمان بالنيابة، ويعد من أكثر الوجوه انفتاحا في حركة النهضة.

وصرح رئيس الحركة راشد الغنوشي، مساء الثلاثاء، بأن قرار مجلس شورى حركة النهضة ترشيح عبد الفتاح مورو يأتي “تعبيرا عن ثقة الحركة في الديمقراطية والجمهورية والثورة التونسية”.

وقال الغنوشي في تصريح نقلته إذاعة محلية إن “الوضع الطبيعي يقتضي أن تتنافس الأحزاب السياسية فيما بينها.. لماذا لا نشارك في الانتخابات مثل الجميع؟”.

وأكد الغنوشي ثقة الحركة في مرشحها، قائلا :”لنا ثقة في مورو وهو أهل لها، وسنعمل على مروره إلى الدور الثاني”.

وقال عماد الخميري القيادي بحركة النهضة “الشيخ عبد الفتاح مورو يحظى بتقدير واحترام واسع في تونس وهو شخصية وفاقية وقادر على توحيد وتجميع التونسيين وإيجاد التوافق وهو ما تحتاجه تونس حاليا”.

كان مجلس شورى حركة النهضة التونسية قد صادق ليل الثلاثاء/الأربعاء بالإجماع على تزكية مورو مرشحا للحركة في الانتخابات الرئاسية.

وبهذه التزكية، تراجعت حركة النهضة عن موقفها السابق بعدم تقديم مرشح من داخلها في انتخابات الرئاسة المقررة منتصف الشهر المقبل، بحسب المصدر نفسه.

شارك الخبر على