“محطة الأشباح” في أنتاركتيكا تواصل أبحاثها العلمية من دون بشر

بواسطة عدد القراءات : 272
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
“محطة الأشباح” في أنتاركتيكا تواصل أبحاثها العلمية من دون بشر

اضطرت محطة علمية في أنتاركتيكا إلى الإغلاق خلال فصل الشتاء القطبي خشية خطر صدع جليدي، ما جعلها تتحول إلى “قاعدة أشباح” دون أن تتوقف فيها التجارب العلمية الحيوية .

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تشغيل تجارب علمية مهمة في محطة أبحاث هالي الواقعة على الجرف الجليدي “برونت”، عن بُعد، وذلك بفضل مولد كهرباء عالي التقنية يعمل بشكل مستمر لمدة تسعة أشهر في ظروف التجمد الشديد.

ومر المولد الكهربائي والتجارب العلمية التي تعتمد عليه، بما في ذلك قياسات ثقب الأوزون فوق أنتاركتيكا والمراقبة العالمية لنشاط البرق، بمنتصف فصل الشتاء القطبي الجنوبي (الظلام الكامل)، قبل بضعة أيام، في 21 يونيو.

وقال توماس بارينغهام، رئيس مشروع المسح البريطاني لأنتاركتيكا (BAS)، إن المحطة “معلم مهم بالنسبة لنا، لذلك نحن سعداء للغاية بتقديم نظام الطاقة الجديد”.

وبدأت محطة أبحاث هالي عملها منذ عام 1956، تحت إشراف مشروع المسح البريطاني لأنتاركتيكا، وأعيد بناؤها في الموقع نفسه على الجرف الجليدي “برونيت” مرات عديدة.

ولكن في عام 2017، أجبرت المباني المتنقلة للمحطة على التحول إلى موقع جديد، يبعد 20 كلم، لتجنب خطر الانجراف بفعل الصدع المتزايد في الجرف الجليدي.

وقرر مشروع المسح البريطاني لأنتاركتيكا إغلاق المحطة مؤقتا هذا العام منذ 25 فبراير، لأنه لن يكون بمقدوره إنقاذ الطاقم العامل في المحطة، المكون من 14 عالما وفنيا، إذا انفصل الجرف الجليدي.

ومع ذلك، ما تزال المحطة نشطة جزئيا وتواصل جميع أبحاثها المتعلقة بالمناخ وثقب الأوزون في أنتاركتيكا والطقس الفضائي، بفضل النظام المبتكر الذي يمكنه أن يولد ما يصل إلى 30 كيلوواطا من الطاقة في ظروف أقل من -40 درجة مئوية، والذي يمكنه أيضا تزويد نفسه بالوقود حسب الحاجة

شارك الخبر على