المعارضة السودانية توقف الاتصالات السياسية مع المجلس العسكري

بواسطة عدد القراءات : 131
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المعارضة السودانية توقف الاتصالات السياسية مع المجلس العسكري

أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، الإثنين، وقف التفاوض وجميع الاتصالات السياسية مع المجلس العسكري الانتقالي في البلاد، والدعوة إلى بدء إضراب سياسي وعصيان مدني شامل ومفتوح، اعتباراً من اليوم.

كان المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان، نفى إصداره قرارا بشأن فض اعتصام أمام مقر للجيش في العاصمة الخرطوم بالقوة، داعيا إلى استئناف المفاوضات مع المعارضة.

وقالت قوى في المعارضة، اليوم، إن قوات الأمن في الخرطوم بدأت فض الاعتصام الذي أقيم منذ أوائل أبريل/نيسان الماضي للضغط من أجل انتقال السلطة في البلاد إلى حكومة مدنية، بعد أن تعثرت المفاوضات بين المجلس الانتقالي وقيادة المحتجين.

لكن المتحدث باسم المجلس العسكري الفريق شمس الدين كباشي، قال في تصريحات إن عملية أمنية كانت تستهدف بؤرة “خطرة” بمنطقة “كولومبيا” مؤكدا عدم اتخاذ المجلس قرار بشأن فض الاعتصام، محذرا من أن معلومات خاطئة جرى ترويجها بشأن مخطط مسبق للفض.

وأعرب المتحدث العسكري عن عدم ممانعة السلطات في عودة المحتجين إلى خيام الاعتصام، مؤكداً أنه ليس هناك فجوة بين أهدافنا وأهداف تحالف الحرية والتغيير الذي ينظم الحركة الاحتجاجية في السودان، لافتا إلى أن المفاوضات ظلت قائمة بين الجانبين حتى صباح اليوم. 

شارك الخبر على