متمردون يقتلون 15 جنديا من قوات الأمم المتحدة في الكونجو

بواسطة عدد القراءات : 178
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
متمردون يقتلون 15 جنديا من قوات الأمم المتحدة في الكونجو

 قتل أشخاص يُشتبه بأنهم متمردون أوغنديون ما لا يقل عن 15 جنديا تنزانيا من قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام كما أصابوا 53 آخرين في هجوم على قاعدة في جمهورية الكونجو الديمقراطية وصفه أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة بأنه أسوأ هجوم تعرضت له المنظمة في التاريخ الحديث.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش خلال مؤتمر صحفي في نيويورك يوم 6 مارس آذار 2017. تصوير: لوكاس جاكسون - رويترز

وقال الرئيس التنزاني جون ماجوفولى إنه‭ ‬”مصدوم وحزين“ بسبب هذا الحادث الذي جاء وسط تصاعد العنف ضد المدنيين والجيش وقوات الأمم المتحدة في المناطق الحدودية بشرق جمهورية الكونجو الديمقراطية.

وقال جوتيريش أن الهجوم يمثل جريمة حرب ودعا السلطات الكونجولية إلى إجراء تحقيق ِوإلى ”مثول مرتكبي الحادث بسرعة أمام العدالة.“

وقال إيان سنكلير مدير مركز الأمم المتحدة للعمليات والأزمات إن قوات الأمم المتحدة مازالت تبحث عن ثلاثة من جنود حفظ السلام الذين فُقدوا خلال الاشتباك الذي استمر أكثر من ثلاث ساعات والذي اندلع مساء الخميس.

وقال مسؤولون بالأمم المتحدة إنهم يشتبهون بأن مسلحين من جماعة تُسمى القوات الديمقراطية المتحالفة هم الذين شنوا الهجوم على القاعدة الواقعة في بلدة سموليكي في إقليم شمال كيفو .

وقالت بعثة الأمم المتحدة في الكونجو المعروفة باسم (مونوسكو) إنها تنسق مع الجيش الكونجولي للقيام برد مشترك بالإضافة لعمليات إجلاء المصابين من القاعدة.وقالت مونوسكو في بيان إن خمسة جنود كونجوليين قُتلوا أيضا في الهجوم.

ولكن الجيش الكونجولي قال إن جنديا واحدا فقط مفقود في حين أصيب آخر مضيفا أن 72 مسلحا قُتلوا.

وتسيطر جماعات مسلحة متناحرة على مناطق واسعة من شرق الكونجو الغني بالثروة المعدنية رغم انتهاء حرب كبيرة شهدتها البلاد قبل أكثر من 15 عاما شهدت مقتل ملايين الأشخاص أغلبهم من الجوع والفقر.

شارك الخبر على